أخبار عربية وعالمية

عاجل.. اتحاد جدة يعرض 150 مليون دولار لضم محمد صلاح

كشفت تقارير صحفية بريطانية، أن نادي اتحاد جدة السعودي، بات مستعدًا لتقديم عرض رسمي لضم الدولي المصري محمد صلاح من صفوف ليفربول مقابل 118 مليون جنيه إستيرليني.

وأكدت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن نادي ليفربول، مازال يتخذ موقفًا حازمًا بعدم التفريط في الفرعون المصري، خاصة وأن رحيل صلاح سوف يزيد من غضب الألماني يورجن كلوب، لاسيما وأن أي خروج لصلاح قد يؤدي إلى عرقلة موسم الريدز ومشروع كلوب بأكمله في آنفيلد.

سعد اللذيذ يدير اللعبة من «كان» ويخطط لضم صلاح

وأضافت الصحيفة البريطانية، أن سعد اللذيذ، الرئيس التنفيذي لدوري المحترفين السعودي، سافر إلى فرنسا يوم الثلاثاء، وسيقيم في مدينة كان، طوال الفترة المتبقية للانتقالات الأوروبية للقيام بمحاولات متأخرة لإغراء المزيد من النجوم في مختلف الدوريات الأوروبية، وعلى رأسهم الدولي المصري محمد صلاح.

وأوضحت الصحيفة، أن الرئيس التنفيذي لدوري المحترفين السعودي، تلقى تأكيدًا خلال الفترة الماضية، بأن صلاح سيكون حريصًا على الاستماع للعرض المقدم من نادي اتحاد جدة لضمه من صفوف ليفربول.

وبعد فورة إنفاق صيفية مذهلة، أصبح صلاح هو اللاعب الذي تعتبره الأندية السعودية أكبر مشروع على الإطلاق، حيث إنهم ينظرون إلى لاعبي ليفربول على أنهم أدوات تسويقية ضخمة بسبب «علامتهم التجارية»، وصلاح هو الرياضي العربي الأكثر شهرة في العالم.

كلوب يرفض رحيل صلاح

وكان وكيل صلاح، الكولومبي رامي عباس، قد اتخذ بعض الخطوات لطمأنة مشجعي ليفربول في وقت سابق من الشهر بخصوص نجمهم الأول محمد صلاح، من خلال التصريح علنًا بأنه لن يغادر هذا الصيف، لكن هذا لم يردع رجال المال السعوديين الذين يعتقدون أنهم تلقوا التشجيع لتقديم عرض رسمي بحوالي 150 مليون دولار.

وتدرب محمد صلاح، بشكل طبيعي اليوم الأربعاء، وتم تصويره وهو يبدو مسترخيًا مع ابتسامة على وجهه، حيث أمضى المصري إجازته يوم الثلاثاء في لندن.

ويرفض ليفربول، أي محاولات بثبات، حيث يلعب المدير الفني كلوب الآن دورًا مركزيًا أكثر من أي وقت مضى في استراتيجية الانتقالات الخاصة بنادي ليفربول.. حيث سيكون المدرب الألماني قلقًا بشكل خاص بشأن الغارة السعودية على ليفربول وسيكون غاضبًا إذا غادر صلاح.

  • صلاح

  • محمد صلاح

  • ليفربول

  • اتحاد جدة

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى