أخبار الرياضة

جدل كبير يسبق كوبا أمريكا، والإلغاء وارد!

بعد أن كان مقرراً أن تقام بطولة كوبا أمريكا، في الأرجنتين وكولومبيا، تم نقلها إلى البرازيل بسبب المخاوف من فيروس كورونا في الأرجنتين، وكذلك المشاكل السياسية الراهنة في كولومبيا. ولكن رغم ذلك فإن الشكوك تحوم حول إقامتها، قبل 10 من انطلاقها، حيث هناك مطالبات بإلغاء البطولة أو تأجليها لأمد بعيد، لأن الوضع الخاص بالجائحة في البرازيل ليس أفضل من ما تعيشه الأرجنتين، بل أكثر سوءاً.

وهذا الأمر سبب جدل في الأوساط الرياضية في البرازيل وأمريكا الجنوبية، حيث هناك تخوف من إقامة الحدث، وما يمكن أن يجُره ذلك من تبعات. إدواردو بايس رئيس بلدية ريو دي جانيرو أعلن يوم الجمعة عن أنه لن يتردد في إلغاء مباريات البطولة المقررة في المدينة في حال تفاقم جائحة فيروس كورونا. وقال في مؤتمره الصحفي الأسبوعي حول الوضع الصحي: “لا أرى أي فائدة في استضافة مباريات كوبا أمريكا، لم نطلب كوبا أميركا وإذا كنتم تريدون رأيي، أعتقد أن الوقت الحالي ليس الوقت المناسب لتنظيم مثل هذه البطولة”.

ويدور الحديث عن نية نجوم البرازيل في مقاطعة البطولة، وهذا الشيء عززته تصريحات اللاعب كارلوس كاسيميرو بعد مباراة البرازيل مع الإكوادور في تصفيات كأس العالم (تفاصيل أكثر). وقال ليونيل سكالوني المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني أن البرازيل من وجهة نظره ليست المكان المثالي لإقامة البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى