أخبار الرياضة

تعرف على || صفقة محمد صلاح مع نادي الاتحاد السعودي تفتح كنز علي بابا لنادي المقاولون العرب

من ملاعب نادي المقاولون العرب، انطلق النجم المصري العالمي محمد صلاح نحو الملاعب الأوروبية بالانتقال لنادي بازل السويسري ثم منه لنادي تشيلسي الإنجليزي، إلى أن استقر أخيراً في نادي ليفربول الإنجليزي.

وفي كل انتقال من نادي لنادي لمحمد صلاح بعد تجربته مع بازل السويسري، كان نادي المقاولون العرب يحصل على نسبة من الصفقة كحق رعاية للنجم المصري العالمي.

نسبة نادي المقاولون العرب من صفقة محمد صلاح

ومع اقتراب محمد صلاح من الانتقال لصفوف نادي الاتحاد السعودي في صفقة خيالية، بدأ السؤال عن النسبة التي سيحصل عليها نادي المقاولون العرب كحق رعاية لقائد منتخب مصر.

محمد صلاح بقميص المقاولون العرب
محمد صلاح بقميص المقاولون العرب

صحيفة “لا جازيتا ديلورت سبورت” الإيطالية، كشفت أن نادي الاتحاد السعودي يرغب في ضم صلاح مقابل 109 مليون دولار -100 مليون يورو- تُدفع إلى ليفربول.

وحسب الصحيفة الإيطالية، فأن صلاح نفسه فسيحصل على 216 مليون دولار على مدار ثلاث سنوات هي مدة العقد المعروض على الملك المصري.

وحسب لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، تحصل الأندية التي سبق لها ضم اللاعب من سن 12 حتى بلوغه سن الـ23 حق رعاية مع كل صفقة انتقال له حتى الاعتزال.

وحسب تلك اللوائج فأن نادي المقاولون العرب له نسبة 70% من نسبة 5% إجمالي الصفقة لو تم انتقال صلاح إلى الاتحاد مقابل 100 مليون يورو، بينما نادي بازل فسيحصل على 20% من تلك الـ5 % من إجمالي الصفقة  وتشيلسي يحصل على 10%.

لو صفقة انتقال محمد صلاح لنادي الاتحاد السعودي تمت مقابل 100 مليون يورو فالمبلغ الذي سيتم توزيعه على الأندية المذكورة ( المقاولون العرب – بازل – تشيلسي) هو 5 ملايين يورو.

في تلك الحالة سيحصل نادي المقاولون على 3 مليون و500 ألف يورو من قيمة الانتقال أي ما يصل لـ116 مليون جنيه.

بينما يحصل بازل على مليون يورو، مقابل 500 ألف يورو لتشيلسي.

بينما عامر العمايره، الخبير المصري في لوائح الفيفا، فقال أن فى حالة انتقال محمد صلاح إلى نادي الاتحاد السعودى من ليفربول الإنجليزي سيحصل كلا من الأندية على جزء من نسبة 5% من قيمة الصفقة يوزعها اتحاد جدة كالتالي: اتحاد بسيون 0.25% ،عثمانون طنطا 0.25% ،المقاولون 2.5% ،بازل السويسري 1% ،تشيلسي الإنجليزي 0.5% ،فيورنتينا الإيطالي 0.5%.

 

مصدر الخبر مارش ماج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى