أخبار الرياضة

انهيار دوري السوبر الأوروبي الانفصالي، عقب انسحاب ستة أندية إنجليزية

احتفى لاعبون ونقاد ومشجعون “بيوم جميل لكرة القدم”، بعد انهيار دوري السوبر الأوروبي الانفصالي، عقب انسحاب ستة أندية إنجليزية، كانت قد وافقت على الانضمام للمسابقة المثيرة للجدل.

وبعد عاصفة من الاعتراضات، والتهديد بفرض عقوبات من الاتحادين الأوروبي والدولي للعبة، قال دوري السوبر إنه “سيعيد النظر” في خطواته التالية.

ووصف الإنجليزي جيمي كاراجر، مدافع ليفربول السابق، البطولة بأنها أصبحت ميتة الآن.

وقال عبر وسائل التواصل الاجتماعي “دوري السوبر انتهى! أحسنت الجماهير في كل أنحاء البلاد!”.

وكان مانشستر سيتي أول من أعلن انسحابه من دوري السوبر، قبل أن يلحق به آرسنال ومانشستر يونايتد وليفربول وتوتنهام هوتسبير وتشيلسي.

وقال بنجامين مندي، مدافع السيتي “يا له من يوم جميل لكرة القدم.. لنواصل اللعب والقتال والحلم”.

وأصبح إد وودوارد، نائب الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد، أول ضحية لرد الفعل العنيف على البطولة الانفصالية، حيث أعلن استقالته قبل فترة وجيزة من تخلي ناديه عن مشروع، لعب دورا كبيرا في خروجه للنور.

وقال قائد مانشستر يونايتد السابق، ريو فرديناند، الذي كان من أشد منتقدي البطولة الانفصالية من البداية، إن الأندية عادت إلى رشدها.

وكتب عبر وسائل التواصل الاجتماعي “الأندية عادت أخيرا إلى رشدها، وانسحبت من دوري السوبر.. كرة القدم تتعلق بالجماهير، وستظل دائما متعلقة بالجماهير”.

وأضاف “الجماهير لم يتم وضعها في الاعتبار بالتأكيد.. هذا شيء مخز”.
.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى