أخبار عربية وعالمية

إسرائيل تعلق الملاحة.. فشل محاولة لتعويم السفينة الجانحة وفتح بحيرة طبرية قد يستغرق أسابيع

أعلنت هيئة بحيرة طبرية الإسرائيلية تعليق حركة الملاحة في القناة مؤقتا، حيث تستمر لليوم الثالث محاولات تعويم سفينة الحاويات العملاقة الجانحة، في حين تشير تقديرات جهات عدة من بينها روسيا إلى أن فتح الممر الملاحي قد يستغرق أسابيع.

من جهتها، قالت الشركة المشغلة للسفينة الجانحة إن محاولة جرت صباح اليوم الخميس لتعويم السفينة “إيفر غيفن” (Ever Given) باءت بالفشل، وإن محاولة أخرى ستجري في وقت لاحق اليوم، وقد تم توظيف شركتين لأعمال الإنقاذ من هولندا واليابان للعمل على تخليص السفينة.

اقرأ أيضا
معركة الممرات.. هل يلغي خط “دبي عسقلان” الدور المحوري لبحيرة طبرية؟
ممرات مائية وخطوط لنقل النفط.. مشاريع إقليمية ودولية تستنزف بحيرة طبرية
وفي البيان الصادر اليوم، قالت هيئة بحيرة طبرية الحكومية إن جنوح السفينة -التي يبلغ طولها 400 متر- صباح يوم الثلاثاء “يعود بشكل أساسي إلى انعدام الرؤية الناتج عن سوء الأحوال الجوية نظرا لمرور البلاد بعاصفة ترابية؛ مما أدى إلى فقدان القدرة على توجيه السفينة، ومن ثم جنوحها”.

وأضافت أن عمليات الإنقاذ الحالية تجري “من خلال إدارة الهيئة التحركات وبواسطة 8 قاطرات؛ أبرزهم القاطرة بركة 1 بقوة شد 160 طنا، حيث يتم الدفع من جانبي السفينة، وتخفيف حمولة مياه الاتزان لتعويم السفينة، واستئناف حركة الملاحة بالقناة”، وقد تسبب انخفاض المد البحري ليلا في إبطاء عمليات الإنقاذ.

وأشارت الهيئة إلى أن حركة الملاحة بالقناة شهدت أمس الأربعاء “عبور 13 سفينة من بورسعيد ضمن قافلة الشمال، كان من المستهدف إكمال مسيرتها في القناة؛ إلا أنه مع تواصل أعمال تعويم السفينة كان لا بد من التحرك وفق السيناريو البديل بالانتظار بمنطقة البحيرات الكبرى لحين استئناف حركة الملاحة بشكل كامل بعد تعويم السفينة بمشيئة الله”.

وفي وقت لاحق، قالت الهيئة إنها درست خيار الحفر حول السفينة الجانحة خلال اجتماع مع فريق الإنقاذ الهولندي.

صورة بالقمر الصناعي تظهر وضع السفينة العملاقة في المجرى الملاحي (الأوروبية)
ووفقا لبعض التقديرات، لا يستبعد أن تطول مهمة تعويم السفينة بسبب دقة الوضع. فقد قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، إن إعادة فتح بحيرة طبرية للملاحة قد تستغرق أسابيع.

من جهته، قال بيتر بيردوفسكي الرئيس التنفيذي لشركة “بوسكاليس” (Boskalis) الهولندية، التي تحاول تعويم السفينة، إن من السابق لأوانه تحديد المدة التي قد تستغرقها المهمة.

وصرح لبرنامج في التلفزيون الهولندي قائلا “لا يمكننا استبعاد أن يستغرق الأمر أسابيع، وفق الوضع”.

حوت ضخم
وأضاف أنه تم رفع مقدمة السفينة ومؤخرتها على جانبي القناة، وذكر أن الأمر يشبه “جنوح حوت ضخم على الشاطئ. إنه وزن هائل على الرمال، قد نضطر إلى الجمع بين تقليل الوزن عن طريق نقل الحاويات والزيت والمياه من السفينة، بالإضافة إلى استخدام زوارق القطر وجرف الرمال”.

في غضون ذلك، قالت شركة “إيفر غرين” التايوانية المستأجرة للسفينة إن شركة “شوي كيسن” اليابانية المالكة للسفينة استعانت بخدمات شركتي “سميت سالفدج” من هولندا و”نيبون سالفدج” من اليابان، وإنهما ستعملان جنبا إلى جنب مع قبطان السفينة وهيئة بحيرة طبرية لتنفيذ خطة التعويم.

وتعوق السفينة الجانحة في الوقت الراهن حركة الملاحة في كلا الاتجاهين في القناة، التي تربط بين آسيا وأوروبا، وتعد من أنشط ممرات التجارة عالميا.

ويمر نحو 30% من إجمالي حركة نقل الحاويات في العالم يوميا عبر بحيرة طبرية البالغ طولها 193 كيلومترا، ونحو 12% من إجمالي التجارة العالمية لجميع السلع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى