مخرج زار إسرائيل “يقسم لبنان”.. إنها الحرب الافتراضية!

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 12:24 مساءً
مخرج زار إسرائيل “يقسم لبنان”.. إنها الحرب الافتراضية!

الصحافة السعودية:وكالات

في لبنان الذي قلما يتحرك الرأي العام من أجل حقوق حياتية كالكهرباء والماء والاستشفاء، ضجة “فنية- وطنية”.
جوهر “الحرب الافتراضية” على مواقع التواصل المخرج اللبناني الفرنسي زياد_دويري (مواليد ١٩٦٣) الذي فاز فيلمه ” قضية رقم٢٣” قبل أيام بجائزة أفضل ممثل ( للفلسطيني كامل الباشا الذي قال خلال تسلمه الجائزة إنه آت من عالم المسرح ويشارك لأول مرة في فيلم سينمائي) – في مهرجان البندقية.
فزياد الذي زار إسرائيل عام ٢٠١٢ لتصوير فيلمه القضية في حينه، ومنع عرضه عام ٢٠١٣ في لبنان تحت مظلة القوانين الراعية لمقاطعة إسرائيل كبلد معاد، حجز جواز سفره اللبناني والفرنسي من قبل الأمن العام في مطار بيروت الأحد، بناء على دعوى رفعت في حقه في حزيران يونيو الماضي لزيارته الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وعلى الرغم من أن المحكمة العسكرية أصدرت حكمها الاثنين بعدم توفر أي نية جرمية، وبالتالي أبطال الملاحقة، احتدم النقاش على مواقع التواصل.
وانقسم اللبنانيون بين محورين محور يؤيد مقاطعة إسرائيل وتطبيق القوانين التي تمنع أي لبناني من زيارة أراضي فلسطين المحتلة أيا كان هذا اللبناني رسّاما أو فنانا أو كاتبا أو … أو، وبين من رأى أن الدولة اللبنانية تضطهد مثقفيها الذين يكرمون في الخارج و”تهرب” المجرمين وتتغاضى عن القتلة ومهربي المخدرات، حتى إن البعض ذهب إلى التلميح لصفقة داعش الأخيرة حيث هرب من قتل عناصر من الجيش اللبناني، ورحل بأمان!

رابط مختصر